الرئيسيةالبوابةبحـثالتسجيلالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 هل كان محمدا صلى الله عليه وسلم يعلم مدة نبوته وموعد موته ؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سيف الكلمة
عضوية الشرف
عضوية الشرف


ذكر عدد الرسائل : 100
المعتقد و المذهب : مسلم
تاريخ التسجيل : 04/01/2008

مُساهمةموضوع: هل كان محمدا صلى الله عليه وسلم يعلم مدة نبوته وموعد موته ؟   السبت يناير 05, 2008 9:05 pm

تأملات رقمية
فى بعض صحيح الحديث


هل كان محمدا صلى الله عليه وسلم يعلم مدة نبوته ؟


إعلام بالغيب ومعجزة تاريخية رقمية من الحديث الشريف


قال صلى الله عليه وسلم فى صحيح مسلم بروايات مختلفة
الرؤيا جزء من ستة وأربعين جزء من النبوة

وأخبرنا أيضا بأن الرؤيا كانت تأتيه ستة أشهر ثم نزل جبريل بااوحى

وبعملية حسابية بسيطة الرؤيا 6 أشهر = جزء واحد من 46 من النبوة
فكم تكون مدة النبوة
الرؤيا نصف سنة = نصف سنة من 46 نصف سنة هى مدة النبوة
46 نصف سنة = 23 سنة
وهى المدة الفعلية للنبوة منها 13 سنة بمكة و10 سنة بالمدينة

هل كان محمدا صلى الله عليه وسلم يعرف مدة نبوته ؟

الجواب لا نستطيع الجزم بذلك
لأن محمدا كان يعلم بداية نبوته ولكنه لا يعلم نهايتها
فلا يعلم عبد نهاية عمره ونعلم أن النبوة تنتهى بموت النبى

فإذا قلنا ولكن الحديثين للنبى ويبينان وقت انتهاء النبوة التى تنتهى بموته
فما تفسير ذلك ؟

الجواب فى الآيات :
(وما ينطق عن الهوى * إن هو إلا وحى يوحى * علمه شديد القوى * )

فسبحان ربى العظيم
أجرى على لسان نبيه ما يبين مدة نبوته
أنسمى ذلك إعجازا رقميا فى الحديث النبوى
أم نسميه إعجازا تاريخيا ونبوءة تحققت
لا تهم التسمية والأهم وجود المعجزة وصدق النبوءة


عدل سابقا من قبل فجر الاسلام في الأربعاء مارس 12, 2008 4:03 pm عدل 1 مرات (السبب : تثبيت الموضوع)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سيف الكلمة
عضوية الشرف
عضوية الشرف


ذكر عدد الرسائل : 100
المعتقد و المذهب : مسلم
تاريخ التسجيل : 04/01/2008

مُساهمةموضوع: رد: هل كان محمدا صلى الله عليه وسلم يعلم مدة نبوته وموعد موته ؟   السبت يناير 05, 2008 9:08 pm

‏حدثنا ‏ ‏عبيد الله بن موسى ‏ ‏عن ‏ ‏شيبان ‏ ‏عن ‏ ‏يحيى ‏ ‏عن ‏ ‏أبي سلمة ‏ ‏قال أخبرتني ‏ ‏عائشة ‏ ‏وابن عباس ‏ ‏رضي الله عنهم ‏ ‏قالا ‏
‏لبث النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏بمكة ‏ ‏عشر سنين ينزل عليه القرآن ‏ ‏وبالمدينة ‏ ‏عشر سنين ‏
فتح الباري بشرح صحيح البخاري
حديثا ابن عباس وعائشة معا : ‏
‏قوله : ( عن شيبان ) ‏
‏هو ابن عبد الرحمن , ويحيى هو ابن أبي كثير , وأبو سلمة هو ابن عبد الرحمن . ‏
‏قوله : ( لبث النبي صلى الله عليه وسلم بمكة عشر سنين ينزل عليه القرآن وبالمدينة عشر سنين ) ‏
‏كذا للكشميهني , ولغيره " وبالمدينة عشرا " بإبهام المعدود , وهذا ظاهره أنه صلى الله عليه وسلم عاش ستين سنة إذا انضم إلى المشهور أنه بعث على رأس الأربعين , لكن يمكن أن يكون الراوي ألغى الكسر كما تقدم بيانه في الوفاة النبوية , فإن كل من روي عنه أنه عاش ستين أو أكثر من ثلاث وستين جاء عنه أنه عاش ثلاثا وستين , فالمعتمد أنه عاش ثلاثا وستين , وما يخالف ذلك إما أن يحمل على إلغاء الكسر في السنين , وإما على جبر الكسر في الشهور , وأما حديث الباب فيمكن أن يجمع بينه وبين المشهور بوجه آخر , وهو أنه بعث على رأس الأربعين , فكانت مدة وحي المنام ستة أشهر إلى أن نزل عليه الملك في شهر رمضان من غير فترة , ثم فتر الوحي , ثم تواتر وتتابع , فكانت مدة تواتره وتتابعه بمكة عشر سنين من غير فترة , أو أنه على رأس الأربعين قرن به ميكائيل أو إسرافيل فكان يلقي إليه الكلمة أو الشيء مدة ثلاث سنين كما جاء من وجه مرسل , ثم قرن به جبريل فكان ينزل عليه بالقرآن مدة عشر سنين بمكة . ويؤخذ من هذا الحديث مما يتعلق بالترجمة أنه نزل مفرقا ولم ينزل جملة واحدة , ولعله أشار إلى ما أخرجه النسائي وأبو عبيد والحاكم من وجه آخر عن ابن عباس قال " أنزل القرآن جملة واحدة إلى سماء الدنيا في ليلة القدر , ثم أنزل بعد ذلك في عشرين سنة وقرأ ( وقرآنا فرقناه لتقرأه على الناس على مكث ) الآية " وفي رواية للحاكم والبيهقي في الدلائل " فرق في السنين " وفي أخرى صحيحة لابن أبي شيبة والحاكم أيضا " وضع في بيت العزة في السماء الدنيا , فجعل جبريل ينزل به على النبي صلى الله عليه وسلم " وإسناده صحيح , ووقع في " المنهاج للحليمي " : أن جبريل كان ينزل منه من اللوح المحفوظ في ليلة القدر إلى السماء الدنيا قدر ما ينزل به على النبي صلى الله عليه وسلم في تلك السنة إلى ليلة القدر التي تليها , إلى أن أنزله كله في عشرين ليلة من عشرين سنة من اللوح المحفوظ إلى السماء الدنيا , وهذا أورده ابن الأنباري من طريق ضعيفة ومنقطعة أيضا وما تقدم من أنه نزل جملة واحدة من اللوح المحفوظ إلى السماء الدنيا ثم أنزل بعد ذلك مفرقا هو الصحيح المعتمد وحكى الماوردي في تفسير ليلة القدر أنه نزل من اللوح المحفوظ جملة واحدة وأن الحفظة نجمته على جبريل في عشرين ليلة وأن جبريل نجمه على النبي صلى الله عليه وسلم في عشرين سنة , وهذا أيضا غريب , والمعتمد أن جبريل كان يعارض النبي صلى الله عليه وسلم في رمضان بما ينزل به عليه في طول السنة , كذا جزم به الشعبي فيما أخرجه عنه أبو عبيد وابن أبي شيبة بإسناد صحيح , وسيأتي مزيد لذلك بعد ثلاثة أبواب . وقد تقدم في بدء الوحي أن أول نزول جبريل بالقرآن كان في شهر رمضان , وسيأتي في هذا الكتاب أن جبريل كان يعارض النبي صلى الله عليه وسلم بالقرآن في شهر رمضان , وفي ذلك حكمتان : إحداهما تعاهده , والأخرى تبقية ما لم ينسخ منه ورفع ما نسخ , فكان رمضان ظرفا لإنزاله جملة وتفصيلا وعرضا وأحكاما . وقد أخرج أحمد والبيهقي في " الشعب " عن واثلة بن الأسقع أن النبي صلى الله عليه وسلم قال " أنزلت التوراة لست مضين من رمضان , والإنجيل لثلاث عشرة خلت منه , والزبور لثمان عشرة خلت منه , والقرآن لأربع وعشرين خلت من شهر رمضان " . وهذا كله مطابق لقوله تعالى ( شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن ) ولقوله تعالى ( إنا أنزلناه في ليلة القدر ) فيحتمل أن تكون ليلة القدر في تلك السنة كانت تلك الليلة , فأنزل فيها جملة إلى سماء الدنيا , ثم أنزل في اليوم الرابع والعشرين إلى الأرض أول ( اقرأ باسم ربك ) ويستفاد من حديث الباب أن القرآن نزل كله بمكة والمدينة خاصة , وهو كذلك , لكن نزل كثير منه في غير الحرمين حيث كان النبي صلى الله عليه وسلم في سفر حج أو عمرة أو غزاة , ولكن الاصطلاح أن كل ما نزل قبل الهجرة فهو مكي , وما نزل بعد الهجرة فهو مدني , سواء نزل في البلد حال الإقامة أو في غيرها حال السفر , وسيأتي مزيد لذلك في " باب تأليف القرآن " . ‏
اقتباس :
فكانت مدة وحي المنام ستة أشهر إلى أن نزل عليه الملك في شهر رمضان من غير فترة , ثم فتر الوحي , ثم تواتر وتتابع
وتكون النبوءة بمدة النبوة بالجمع بين هذا الحديث وشرحه وبين حديث متواتر بأن الرؤيا جزء من ستة وأربعين جزء من النبوة :
إذا اقترب الزمان لم تكد رؤيا المؤمن تكذب ، ورؤيا المؤمن جزء من ستة وأربعين جزءا من النبوة . وما كان من النبوة فإنه لا يكذب . قال محمد : وأنا أقول هذه ، قال : وكان يقال : الرؤيا ثلاث : حديث النفس ، وتخويف الشيطان ، وبشرى من الله ، فمن رأى شيئا يكرهه فلا يقصه على أحد وليقم فليصل ، قال : وكان يكره الغل في النوم ، وكان يعجبهم القيد ، ويقال : القيد ثبات في الدين . الراوي: أبو هريرة - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: البخاري - المصدر: الجامع الصحيح - الصفحة أو الرقم: 7017
الرؤيا الحسنة ، من الرجل الصالح ، جزء من ستة وأربعين جزءا من النبوة
الراوي: أنس بن مالك - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: البخاري - المصدر: الجامع الصحيح - الصفحة أو الرقم: 6983
الرؤيا الصالحة جزء من ستة وأربعين جزءا من النبوة
الراوي: أبو سعيد الخدري - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: البخاري - المصدر: الجامع الصحيح

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سيف الكلمة
عضوية الشرف
عضوية الشرف


ذكر عدد الرسائل : 100
المعتقد و المذهب : مسلم
تاريخ التسجيل : 04/01/2008

مُساهمةموضوع: رد: هل كان محمدا صلى الله عليه وسلم يعلم مدة نبوته وموعد موته ؟   السبت يناير 05, 2008 9:09 pm

فإذا كان الجزء الواحد ستة أشهر
فماذا تكون مدة 46 جزء هى جملة مدة النبوة
46× نصف عام ( ستة أشهر ) = 23 سنة
وكانت حقا مدة النبوة 23 سنة
منها 13 سنة بمكة وعشرا بالمدينة

لا نقول بأن محمدا صلى الله عليه وسلم كان يعلم مدة نبوته وهى نهاية عمره
ولكن أقول ما قال الله فى نبينا صلى الله عليه وسلم :

وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَى * إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى *
(سورة النجم)

والربط بين هذين الحديثين يتحقق بهما إعجاز غيبى بنبوءة تحققت بنهاية النبوة بعد 23 سنة من البعثة .
فسبحان رب العرش العظيم
أوحى إلى عبده ورسوله ما كان ينطق به
فكان لا ينطق عن الهوى
بل كان نطقه وحيا
اللهم صلى وسلم وبارك على نبيك ورسولك إلى الناس كافة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
هل كان محمدا صلى الله عليه وسلم يعلم مدة نبوته وموعد موته ؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى فجر الاسلام :: الاقسام الاسلامية :: إعجاز القرآن والسنة-
انتقل الى: